قطاع الصناعة الصيدلانية

حققت صناعة الأدوية الجزائرية نقلة نوعية في السنوات الأخيرة بفضل دعم الدولة التي حظرت استيراد الأدوية المنتجة محليًا و كذا تشجيع الاستثمارات الخاصة. (المرسوم الصادر في 5 جمادى الثانية 1432 الموافق 8 مايو 2011 المتعلق بحظر استيراد المواد الصيدلانية والأجهزة الطبية الموجهة للتطبيب البشري و المصنعة في الجزائر –الجريدة الرسمية).

يتمتع القطاع الصيدلاني الوطني بكم من المزايا تجعله نموذجًا ناجحا في الاقتصاد الجزائري من ناحية النمو والتنويع.

تنتج الجزائر وتغطي أكثر من 50٪ من هذه الاحتياجات من الأدوية وتأمل في تحقيق أهداف تغطية 70٪ من الطلب على الأدوية من خلال الإنتاج الوطني و ولوج الأسواق الخارجية.

يعد سوق الأدوية الجزائري أحد الأسواق الرئيسية في منطقة إفريقيا والشرق الأوسط (MENA) بفضل النمو القوي المدعم منذ ما يقرب من 15 عامًا، والذي وصل إلى 8 ٪ كمتوسط سنوي​​.

تمتلك الجزائر حاليا بنية تحتية صناعية معتبرة.

يؤكد إنشاء قسم وزاري متكامل خاص بالصناعة الصيدلانية على أهمية ترقية هذا القطاع الاستراتيجي الذي يدر الثروة. كما يشهد هذا القرار على الاهتمام الخاص الذي توليه أعلى السلطات في بلادنا لصناعتنا.

تشرف هذه الوزارة الجديدة على الجوانب التنظيمية التي تحكم الصناعة الصيدلانية الوطنية لضمان الإتاحة والتوافر والتسجيل والاستيراد ومراقبة أسعار الأدوية.

إستحداث وزارة للصناعة الصيدلانية

سياسة الصناعة الصيدلانية في الجزائر

قامت وزارة الصناعة الصيدلانية بتطبيق سياسة استثمار أكثر عملية في مجال الصيدلة مبنية على:

  • المساعدة في حيازة الشبكات التجارية الداعمة للتجارة الخارجية للمنتجين الجزائريين ؛
  • إنشاء مراكز للإنتاج لأغراض التصدير في إطار تحديد مصادر المنتجات المبتكرة ذات القيمة المضافة العالية.

بالإضافة إلى هذه الإجراءات، سيتم ترسيخ آلية الإنتاج الوطنية الحالية من خلال التحكم الأمثل فيها و  استنتاج أفضل نموذج تسويقي ممكن.

ترمي الجزائر إلى تحقيق 70٪ من تغطية الاحتياجات الوطنية عن طريق الإنتاج المحلي مع نهاية سنة 2021. ولتحقيق هذا المرمى، تم تطبيق تدابير تقييد كمية على الواردات لخفض فاتورة الاستيراد من جهة وحماية الإنتاج الوطني من جهة أخرى.

تزخر الجزائر بأكثر من 100 متعامل و منتج للأدوية.
ويشكل تطوير الصناعة الصيدلانية المحلية من أولويات سياسة الدولة الجزائرية و ذلك من خلال منح حوافز مالية وضريبية لصالح المنتجين الراغبين في الاستثمار في الإنتاج المحلي  بغرض ترقية الأدوية الجنيسة، وتعزيز القواعد التنظيمية لصالحها.

تشجيع الصناعة الصيدلانية المحلية

الترويج لصناعة الأدوية الجنيسة

اتجهت الدولة إلى تطبيق سياسة تهدف إلى تشجيع وتعميم الأدوية الجنيسة بهدف زيادة الإنتاج المحلي و ذلك بهدف تخفيض تكلفة الاستيراد وإنشاء صناعة محلية مزدهرة.


و يمكن اعتبار اختيار هذا التوجه نحو ترقية الأدوية الجنيسة فعالاً للأسباب التالية:

  • استفادة الجزائر من التحول الذي طرأ على صناعة المواد الصيدلانية العالمية حيث تحولت عدة أدوية تحمل اسم العلامة التجارية لشركات كبرى متخصصة في مجال الصيدلة إلى القطاع العام، واختارت الجزائر ، شأنها في ذلك شأن جميع البلدان النامية ، إنتاج أدوية جنيسة.
  • يتيح هذا الاختيار إمكانية الحصول على العلاج لجميع السكان و التقليص من تكلفة العلاج الطبي، باعتبار أن الأدوية الجنيسة أرخص من الأدوية الأصلية.
  • نقص أنشطة البحث والتطوير في غالبية الشركات الجزائرية التي تشكل أساس الصناعة الصيدلانية الحديثة.

الوكالة الوطنية لتطوير الاستثمار

الوكالة الوطنية لتطوير الإستثمار هي مؤسسة عمومية ذات طابع إداري، تتمتع بالشخصية المعنوية والإستقلال المالي، وتتولى، بالتنسيق مع الإدارات و الهيئات المتدخلة في عملية الاستثمار، تسهيل و تبسيط عمل الاستثمار

فضاء المستثمر

النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة

الموقع الجغرافي

© Copyright 2022 ANDI - جميع الحقوق محفوظة