لقراءة المزيد :

                       اضغط هنا

   المجلة الصحفية
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

بناء اقتصاد المعرفة يمر عبر اشراك الشباب

الجزائر-  أكد مسؤولون سامون في مؤسسات مالية عالمية يوم الاثنين بالجزائر العاصمة أن بناء اقتصاد قائم على المعرفة و التكنولوجيا يمر  عبر اشراك الشباب.

و في مداخلته عبر الفيديو بمناسبة الندوة الدولية حول مساهمة الاقتصاد الرقمي  في نمو بلدان شمال افريقيا و الشرق الأوسط (مينا) التي تنظم يومي الاثنين و  الثلاثاء من قبل وزارة المالية بالتعاون مع البنك الدولي و صندوق النقد  العربي, اعتبر رئيس البنك الدولي السيد جيم يونغ كيم أن سياسات التشغيل لبلدان  منطقة مينا يجب أن تعطي الأولوية للشباب الحامل لمشاريع تكنولوجية و مبتكرة.

و تواجه هذه السياسات, حسب رئيس البنك الدولي, تحدي ايجاد عمل لأزيد من 10  ملايين شاب مستقرين بهذه المنطقة خلال السنوات القادمة, داعيا الى استغلال  أحسن للأنترنت و للتكنولوجيات الجديدة للإعلام و الاتصال لتكون "محركات نمو".

و من جهته, أشار نائب رئيس البنك الدولي لمنطقة مينا السيد حافظ غانم المشارك  في هذه الندوة الى أنه على عكس نظرائهم في الدول المتقدمة التي يعتبر البحث  فيها عن عمل  أمرا هينا, فإن الشباب الجامعي لبلدان منطقة مينا مخيرون في  أغلبيتهم بين البطالة أو شغل مناصب شغل هشة أو ضعيفة الأجر.

و لتجاوز هذه النقائص, اعتبر السيد حافظ غانم أن تشجيع الشباب على انشاء  مؤسسات ناشئة في قطاعات ذات صلة بتكنولوجيات الاعلام و الاتصال و كذا الخدمات  من شأنه تحقيق نمو و كذا خلق فرص عمل.

كما كشف ذات المسؤول أن هذا يشترط استحداث هياكل كفيلة بتوفير انترنت عالي  التدفق و بأثمان زهيدة بالإضافة الى استثمارات في مجال التربية عن طريق توفير  محتويات تمكن الشباب من التحكم في تكنولوجيات الاعلام و الاتصال ليجعلوا منها  مهنة لهم.

و حسب ذات المسؤول, ففي بلدان منطقة مينا, يتعين توجيه التكوينات الجامعية و  غيرها نحو التكنولوجيات و الرياضيات و العلوم قصد ضمان نجاح الشباب في عالم  الرقمنة.

من جهته, ثمن المدير العام لصندوق النقد العربي, عبد الرحمان الحميدي, جهود  الجزائر الرامية إلى خلق مناصب الشغل لفائدة الشباب, مؤكدا في ذات السياق على  أهمية الاقتداء بالنماذج التي اعتمدتها على غرار الوكالة الوطنية لدعم تشغيل  الشباب و الوكالة الوطنية للتشغيل.

كما أوضح أن انعقاد مثل هذه الندوة الإقليمية بالجزار العاصمة يدل على  الأهمية التي توليها الجزائر لهذا المجال الذي يشكل محرك للتنمية.

و لدى تطرقه إلى تطور اقتصاد المعرفة, أشار ذات المسؤول إلى أهمية وضع إطار  قانوني و إجراءات مناسبة لتطوير النشاطات المرتبطة بأنظمة الدفع الالكتروني و  التجارة الالكترونية و الحوكمة الالكترونية.

و في ذات السياق, ذكر السيد الحميدي أن صندوق النقد العربي قام بتنصيب فريق  لتشجيع استعمال الخدمات الالكترونية المصرفية بمنطقة مينا و أسس يوما عربيا  للدفع الالكتروني الذي يصادف يوم 27 أبريل من كل سنة.

و من جهة أخرى, أكد وزير المالية, عبد الرحمان راوية أن هذا اللقاء سيسمح  بمناقشة و تبادل آفاق التنمية الاقتصادية بمنطقة مينا على أساس الرقمنة لخلق  ملايين مناصب الشغل مستقبلا.

و أعرب الوزير عن قناعته بنجاح أشغال هذه الندوة ليس فقط بفضل عدد الخبراء و  المتدخلين المشاركين بل و أيضا بنوعية المواضيع المعالجة.

 الإثنين, 26 مارس 2018 

© 2013 ANDI   |    1 شارع قدور رحيم حسين داى (الجزائر العاصمة)   |  الهاتف  : 02 48 77 021 - 11 48 77 021                                            خريطة الموقع