لقراءة المزيد :

                       اضغط هنا

   المجلة الصحفية
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

المتعاملون الإقتصاديون الجزائريون و نظرائهم من جنوب إفريقيا مدعوون إلى تكثيف الأعمال

الجزائر - دعا وزير الصناعة و المناجم، عبد السلام بوشوارب، يوم الثلاثاء بالجزائر رجال الأعمال الجزائريين و نظرائهم من جنوب إفريقيا إلىتكثيف جهودهم من أجل إعطاء دفع قوي للعلاقات الإقتصادية بين البلدين.

وقال السيد بوشوارب خلال لقاء الأعمال الجزائري الجنوب إفريقي الذي عقدبمناسبة زيارة الرئيس زوما إلى الجزائر أن "المستوى الحالي للتبادل التجاري و الإستثماربعيد عن مستوى القدرات التي نملكها".

وأعتبر الوزير أن تحديات التنمية "تفرض من الآن فصاعدا إعطاء دفع جديد" للتعاون المتعدد القطاعات و المبادلات بين البلدين.

و بعد أن دعا المتعاملين إلى مضاعفة جهودهم من أجل إعطاء الشراكة بين البلدين"البعد الذي تستحقه" أكد السيد بوشوارب ضرورة استكشاف التكاملات المتاحة بين البلدينمن أجل إعطاء مثال عن "النجاحات الإفريقية المثالية".

و ذكر الوزير خاصة بقطاع المناجم حيث تتمتع جنوب إفريقيا في هذا المجال بتجربة رائدة في قطاع "ذي أولوية" بالنسبة للتعاون بالإضافة إلى الصناعات الغذائيةو الصناعات الإلكترونية و الإلكترونيك و صناعة السيارات و النسيج و الصناعة الصيدلانية و التكنولوجيات الجديدة للإعلام و الإتصال و البناء و الأشغال العمومية و الطاقة.

كما يعد التعاون بين الوكالات المكلفة بتنمية المؤسسات الصغيرة و المتوسطةبين البلدين أحد المحاور الرئيسية لهذا المسعى.

واعتبر الوزير انه بإمكان المؤسسات الصغيرة و المتوسطة الجزائرية "خلق شراكات جديدة للتموقع في جنوب إفريقيا حيث تتوفر الفرص".

وأضاف أن الهدف الرئيسي هو خلق محرك للتنمية في إفريقيا مؤكدا أن جهودالبلدين في إطار مبادرة الشراكة الجديدة من أجل التنمية في إفريقيا (نيباد) تعكسهذه الإرادة في "إعادة بعث مستقبل القارة".

واستطرد أن "العمل بين البلدين يتوفر على إمكانيات لتجاوز الإطار الثنائيلترقية التكامل الإفريقي. و لبلوغ ذلك  يجب علينا كما قال رفع علاقاتنا الإقتصاديةالثنائية إلى مستوى نوعية علاقاتنا السياسية".

ومن أجل بلوغ هذه الأهداف تم إنشاء لجنة مختلطة من أجل ترقية فرص العملو الاستثمار في المجال الصناعي و متابعة و تقييم مدى تقدم مشاريع الشراكة.

و إلى جانب إمكانية التعاون في مجال الغاز و إنتاج الكهرباء في جنوب إفريقياستدرس اللجنة قريبا إنشاء فرع مشترك للنقل الجوي و فتح خط جوي مباشر بين البلدين.

من جهته، أشار نائب الوزير الجنوب الإفريقي للتجارة و الصناعة مزوانديل ماسيناإلى المكانة الهامة التي تحتلها الجزائر ضمن استراتيجية التنمية الإقتصادية لبلدهو القائمة على تكثيف الإستثمار و المبادلات التجارية في إفريقيا.

وتم تنظيم لقاء أعمال خلال بالمناسبة بين البلدين تناول خاصة قطاعات الطاقةو المناجم و الإتصالات و البناء و النقل البحري.

وتجدر الإشارة إلى المبادلات التجارية بين الجزائر و جنوب إفريقيا لمتتجاوز 340 مليون دولار سنة 2014 و هو مستوى يعد "جد ضعيف" بالنظر لما يتوفر عليهالبلدان من فرص تعاون.

وعقدت الدورة السادسة للجنة الثنائية العليا الجزائرية الجنوب إفريقية يوم الثلاثاء بحضور العديد من وزراء البلدين.

وكان السيد زوما قد شرع أمس الاثنين في زيارة دولة إلى الجزائر تدومثلاثة أيام بدعوة من رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة.

الأربعاء, 01 أبريل 2015

© 2013 ANDI   |    1 شارع قدور رحيم حسين داى (الجزائر العاصمة)   |  الهاتف  : 02 48 77 021 - 11 48 77 021                                            خريطة الموقع