مركب بلارة: قطب هام للصناعة الوطنية مستقبلا

الجزائر - من المتوقع أن يصبح مركب الحديد و الصلب لبلارة التي انطلقت اشغال إنجازه اليوم الإثنين قطبا هاما للصناعة الوطنية مستقبلا لا سيما في قطاع من شأنه أن يساهم في تخفيض فاتورة الواردات بشكل ملموس.

وقام الوزير الأول عبد المالك سلال اليوم الإثنين بجيجل رفقة رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية القطري عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني بوضع حجر الأساس للمشروع الذي يندرج في إطار الشراكة الصناعة بين الجزائر و قطر.

و يأتي انطلاق إنجاز هذا المركب الضخم في الوقت الذي اختارت في الحكومة إرساء قاعدة صناعية متنية لتنويع الإقتصاد و تحقيق نمو قوي و مستديم للناتج الداخلي الخام.

و بالإضافة إلى هذا المشروع سيشهد فرع الحديد و الصلب ديناميكية جديدة مع إنشاء مؤخرا مجمع لصناعات المعادن و الحديد و الصلب برأس مال يفوق 65 مليار دج في إطار إعادة هيكلة القطاع العمومي التجاري و الصناعي لترقية الإنتاج الوطني و تخفيض الواردات.

وتجدر الإشارة إلى أن منتجات الفولاذ المستوردة تكلف الدولة غلافا ماليا بالعملة الصعبة يقدر ب 10 ملايير دولار سنويا.

ومن المنتظر أن ينتج مركب بلارة الذي سينجز في غضون 20 شهرا بتكلفة 2 مليار دولار مليوني طن من الفولاذ سنويا في مرحلة أولى إبتداء من سنة 2017 على أن يتضاعف الإنتاج إلى 4 ملايين طن في آفاق 2019.

وسيسمح هذا المركب الذي سيتم إنجازه بالشراكة بين المجمع الجزائري سيدار و الصندوق الوطني للإستثمار اللذين سيحوزان على 51 بالمائة من الحصص عن الطرف الجزائري و قطر إنترناشيونل (شركة مختلطة بين قطر ستيل و قطر ماينيغ) بنسبة 49 بالمائة باستحداث 3.000 منصب شغل مباشر و ما بين 10.000 إلى 15.000 منصب شغل غير مباشر.

و يعد مركب بلارة أحد أهم المشاريع الإستثمارية بين الجزائر و قطر و هو مزود بمصنعين (2) للفولاذ و 3 مفلوذات.

وسيتسنى بعد إنجاز المركب الإستجابة للطلب الوطني المتزايد على منتجات الحديد و الصلب الذي سيشهد ارتفاعا أكبر مع إطلاق المخطط الخماسي 2015-2019.

وأشار وزير الصناعة و المناجم عبد السلام بوشوارب خلال حفل التوقيع الخميس الماضي على العقد المتعلق بإنجاز المركب من طرف رئيس مجلس إدارة ألجيريان قطر صلب و رئيس المجمع الصناعي الإيطالي دانيلي المكلف ببناء المركب إلى أن المشروع الموجه ل"تلبية احتياجات الوطن في مجال منتوجات الحديد و الصلب" يطمح أيضا إلى تصدير الفائض.

كما أكد أن رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة "أوفى بوعده و احترم التزاماته فيما يتعلق بهذا المشروع الكبير".

 

الإثنين, 09 مارس 2015