لقراءة المزيد :

                       اضغط هنا

   المجلة الصحفية
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

الجزائر/بولونيا: التوقيع على بيان مشترك لتطوير التعاون الاقتصادي و الصناعي

الجزائر- وقعت الجزائر و بولونيا يوم الأربعاء بالجزائر العاصمة على بيان مشترك لتطوير التعاون الاقتصادي و الصناعي بهدف تشجيع المؤسسات البولونية على التواجد بشكل أقوى في الجزائر و مضاعفة حجم المبادلات التجارية بين البلدين.

وقد وقع بالاحرف الاولى على هذه الوثيقة وزير الطاقة و المناجم عبد السلام بوشوارب مع نائب الوزير الأول و وزير الاقتصاد البولوني يانوس بيشونسينسكي بمناسبة تنظيم المنتدى الاقتصادي الجزائري-البولوني.

في هذا الصدد أكد السيد بوشوارب أن هذا البيان يهدف بشكل أساسي إلى تعزيز و تحيين الإطار القانوني للعلاقات الاقتصادية بين البلدين و العمل على"ديمومتها".

كما يتعلق الأمر بتكثيف اللقاءات المؤسساتية و الأعمال و متابعة و تقييم مشاريع الشراكة بين المتعاملين الجزائريين و البولونيين في كلا البلدين.

وأضاف الوزير أن "إرادتنا المشتركة كقناعة هو أن تندرج شراكتنا الإستراتيجية المنشودة بين بلدينا في إطار نمو متبادل".

في هذا الصدد دعا السيد بوشوارب المؤسسات الجزائرية و البولونية إلى إقامة "ورشات حقيقية للشراكة الصناعية و التكنولوجية" من خلال استغلال التوافق و التكامل سيما في مجال الحديد و الصلب و الصناعة الميكانيكية و صناعة الآلات و البناء والأشغال العمومية و الكيمياء و البتروكيمياء و المناولة الصناعية و الصناعات الغذائية والفلاحة وتكنولوجيات الإعلام و الاتصال و الهندسة و الصحة.

كما أشار إلى إمكانية  الجزائر في أن تكون "محطة نمو" بالنسبة للمؤسسات البولونية خارج أوروبا.

وتابع قوله أن "الجزائر تعتبر البلد المثالي لبناء أرضيات صناعية موجهة نحو إفريقيا".

في ذات السياق أكد نائب الوزير الأول البولوني أن بلاده قد صنفت الجزائر من بين البلدان الخمسة ذات الأولوية في سياستها لترقية الاستثمار في العالم إلى جانب تركيا و كندا.

وأوضح السيد بيشونسينسكي "إننا نريد من الجزائر أن تكون مركز إشعاع في المنطقة العربية و الإفريقية" مؤكدا على إمكانيات الشراكة في مجال صناعة السيارات العسكرية و الطبية.

وقد انتقل حجم المبادلات التجارية بين البلدين من 395 مليون دولار سنة 2013 إلى 736 مليون في سنة 2014 أي بتطور بنسبة 87 % إلا أن هذا الحجم يبقى تهيمن عليه الصادرات البولونية نحو الجزائر بنسبة 90 %.

في هذا السياق أشار رئيس الغرفة الجزائرية للتجارة و الصناعة محمد العيد بن عمر إلى أن "المبادلات الجزائرية-البولونية ضعيفة و لا تعكس الإمكانيات المتوفرة" مؤكدا على ضرورة تفعيل العلاقات الاقتصادية الثنائية و "رفعها إلى مستوى العلاقات السياسية الممتازة".

كما أضاف أن هذا "التفعيل نريده أن يكون قائما على الشراكة الصناعية حيث لا يجب أن ينظر إلى الجزائر كسوق تجارية فقط و إنما بلد استثمارات يوفر فرص شراكة مثمرة و مربحة".

وقد وقعت الغرفة الجزائرية للتجارة و الصناعة بمناسبة ذات المنتدى على مذكرة تفاهم مع الغرفة البولونية للتجارة من اجل تعزيز علاقات التعاون بين المؤسستين.

وتهدف المذكرة خاصة إلى تبادل المعلومات بين الغرفتين و تسهيل الزيارات و المساعدة المتبادلة على استقرار المؤسسات في البلدين.

في هذا السياق اعتبر السيد بن عمر أن هذا الاتفاق يشكل "فرصة ممتازة تسمح باعطاء دفع جديد للمبادلات الاقتصادية بين مؤسسات البلدين".

الأربعاء, 04مارس 2015

© 2013 ANDI   |    1 شارع قدور رحيم حسين داى (الجزائر العاصمة)   |  الهاتف  : 02 48 77 021 - 11 48 77 021                                            خريطة الموقع