لقراءة المزيد :

                       اضغط هنا

   المجلة الصحفية
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

بوشوارب يقدم باسطنبول الإستراتيجية الجديدة للتنمية الصناعية

الجزائر- قدم وزير الصناعة و المناجم عبد السلام بوشوارب يوم الأحد باسطنبول أهم محاور و أهداف الإستراتيجية الجديدة للتنمية الصناعية في الجزائر.

و في كلمة ألقاها خلال المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد في اسطنبول (تركيا) أكد  بوشوارب أن مشروع الإنعاش الاقتصادي في الجزائر يهدف أساسا إلى "عصرنة و دمج النسيج الصناعي الوطني و ترقيته إلى معايير الامتياز و التنافسية الدولية.

و أوضح الوزير أن تسيير المؤسسات توجد ضمن محاور هذا المشروع الجديد من خلال أعمال تحفيزية و الضبط و التنظيم و كذا تكييف التنظيم الحالي.

كما يتمحور التصور الجديد للسلطات العمومية في مجال بعث الصناعة و تطويرها حول ترقية الاقتصاد الرقمي و وضع أدوات و طرق تمويل مرنة و عصرية و تشجيع الامتياز و الابتكار.

و أضاف بوشوارب أن الأمر يتعلق أيضا بتسهيل إنشاء المؤسسات و تحسين جاذبية الجزائر بالنسبة للمستثمرين الأجانب و تشجيع استقرار المؤسسات الدولية المرجعية بالجزائر.

و أوضح الوزير في هذا الصدد انه تم تحديد زهاء عشر قطاعات هامة لتنفيذ هذه السياسة الجديدة ألا و هي صناعة السيارات و الميكانيكا و الصيدلة و الصناعة الكيماوية و البتر وكيماوية و معالجة المياه و البيئة و الصناعة الغذائية و النقل بالسكك الحديدية و صناعة النسيج و البناء و الأشغال العمومية و الري.

و أكد في هذا الشأن أن "الجزائر تتوفر على كل المؤهلات لتصبح في المستقبل القريب من بين البلدان الناشئة و يكمن دور الصناعة في تجسيد هذا الطموح" مذكرا بان الهدف الذي سطرته السلطات الجزائرية يتمثل في بلوغ نمو اقتصادي يقدر ب 7 بالمائة

مع حلول سنة 2019.

و لدى تطرقه إلى إعادة هيكلة القطاع العمومي التجاري أكد الوزير أن هذا العمل "صعب مع اختيار استقلالية المؤسسات و تشجيع المبادرة و الإبتكار".

و في هذا المنظور تم تنظيم المؤسسات العمومية حسب الفروع في مجمعات صناعية لتشجيع "التعاون و التكامل".

و حسب الوزير تأتي إعادة الهيكلة هذه اثر عملية تطهير ستكون بموجبه المؤسسات العمومية قادرة على إقامة شراكات.

و أوضح أن "هدفنا يتمثل في تمكين المؤسسات من بلوغ المستوى المطلوب للتنافسية و كذا المرونة للتكيف مع التغيير".

 

الشراكة الطاقوية لتحفيز التنمية الصناعية

 و أوضح أن هذا الإصلاح يقتضي "تكييف الامتيازات الممنوحة وفق سياسات الدولة و تشجيع الاستثمار الخارجي و التسهيل و مرافقة المستثمرين".

و أضاف الوزير انه في نفس السياق تم الإبقاء على قاعدة 51/49 بالمائة المرتبطة بالاستثمار الأجنبي و توسيعها إلى تجارة الجملة و التجزئة.

و سجل من جهة أخرى أن أوروبا التي لم تعاني يوما من انقطاع في التموين القادم من الجزائر تقدر البلد حق تقديره "كمصدر موثوق و ذي قدرات كبيرة" معربا عن أمله في أن تكون هذه الشراكة الطاقوية "حافزا لبعث دينامكية جديدة تفتح آفاق إستراتيجية

حقيقية للصناعة الجزائرية و تطوير العلوم و التكنولوجيا".

تجري القمة الإقليمية (أوروبا و منطقة الشرق الأوسط و شمال إفريقيا+مينا+ و منطقة أوروبا آسيا) للمنتدى الاقتصادي العالمي التي افتتحت أشغالها اليوم الأحد باسطنبول بحضور أزيد من 1000 مشارك من ممثلي الحكومات و أوساط

الأعمال و المجتمع المدني للعديد من بلدان أوروبا و الشرق الأوسط و شمال إفريقيا و آسيا الوسطى.

و يتمحور اللقاء حول أربعة مواضيع أساسية و يتعلق الأمر بمستقبل المنطقة و الرئاسة المقبلة لمجموعة ال20 من طرف تركيا و حركيات تغير مصادر الطاقة في المنطقة و بناء المؤسسات و الاقتصادات الشاملة و المنشات القاعدية كأرضية مادية و رقمية بالنسبة للنمو.

و يتمثل الهدف الرئيسي من القمة في مساعدة مستثمري المؤسسات و الشركات الإقليمية و الدولية على تحليل التغييرات الجارية على مستوى الاقتصاديات الوطنية و التكيف معها.

الإثنين, 29 سبتمبر 2014

© 2013 ANDI   |    1 شارع قدور رحيم حسين داى (الجزائر العاصمة)   |  الهاتف  : 02 48 77 021 - 11 48 77 021                                            خريطة الموقع